مشاريع فنادق جديدة في المملكة السعودية

01-05-2016 -- admin

على الرغم من الخطّة السعوديّة الصارمة والتراجع الملحوظ في الإنفاق على أيّ مشاريع جديدة بسبب تدنّي سعر النفط، واستنادًا إلى ما جاء في موقع "أراب ويكلي" (Arab Weekly)، فإنّ مشاريع بناء الفنادق السعودية لم تتأثّر بهذا الوضع. وخير دليل على ذلك استمرار حركة الاستثمار في مشاريع جديدة من قِبل أصحاب الفنادق الفاخرة والمستثمرين الخاصين المتفائلين الذين يركّزون على أهداف طويلة الأمد. وبحسب معلومات داخلية، سيتمّ افتتاح فنادق في كلٍّ من مكّة المكرّمة، والمدينة المنوّرة وجدّة والرياض والخبر. في هذا السياق، يصرّح جيل عساف، الشريك الإداري في Lumen Hospitality Consultants القائمة في لبنان والتي تتعاون مع زبائن من المملكة العربية السعودية، أنّ المستثمرين لا يجدون حجّة مقنعة تدفعهم إلى التخلّي عن المشاريع في السعودية، بل وباعتقاده أنّه ما من سبب يجب أن يعيق الاستثمارات في هذا البلد. ويصرّح عساف أنّ مشاريع البنى التحتيّة الأساسيّة، كمترو الرياض للنقل السريع ومشروع قطار الحرمين السريع من مكّة المكرّمة مرورًا بجدة وصولًا إلى الرياض، اللذين سيستكملان خلال السنتين القادمتين، هما مؤشّر إيجابيّ على الرغم من التباطؤ الاقتصادي. يضيف عسّاف أنّ تدنّي نسبة الحركة السياحيّة أمر مقلق إلّا أنّه لا يدعو إلى الانسحاب من المشاريع الجارية. فعلى عكس مجالات العمل الأخرى والمشاريع فيها، لا ينظر المعنيّون بمجال الفندقة إلى مردود استثماراتهم على المدى القصير بل يدرسون العوائد الطويلة الأمد التي سيحصدونها. فهؤلاء لا يعلّقون أهمّية كبرى على الواقع الاقتصادي في العامين 2016 و2017 بل يكترثون أكثر بمسائل المناخ بين العام 2020 و2025. كما أنّ ثمّة تقارير مختصّة تؤكّد على أنّ الطلب على الفنادق المتوسّطة الحجم يزداد في المملكة العربية السعودية، ومن بينها تقرير شركة الأبحاث الألمانية "توفوتلبرودجكتس" (Tophotelprojects) الذي يشير إلى أنّ آلاف الفرص المرتبطة بفنادق من علامات تجارية رفيعة وشركات متوسطة الحجم ستكون جاهزة للاستثمار والإنتاج في نهاية العام 2018. 

Date 
2016-05-01 00:00:00