عربات الطعام

26-04-2016 -- admin

مع تطوّر ذوق المستهلك وانتقاله من فكرة "الطعام كحاجة" إلى مقاربة "الطعام كتجربة"، ازدادت شعبيّة العربات المتنقّلة التي تقدّم المأكولات السريعة. فاليوم، يرى حوالى 54% من المستهلكين أنّ عربات الطعام بديلًا مثاليًّا للمطعام التي تقدّم المأكولات السريعة. على مدى السنوات الأخيرة، شهدت هذه الصناعة نموًّا بارزًا حتّى أصبحت قطاعًا متكاملًا له قواعده الخاصّة وخدماته ومنتجاته وتقنياته. ولم تعد هذه العربات دخيلة على ساحة المأكولات السريعة، حتّى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بل وقد ازدادت شعبيّتها أيضًا. وتشكّل المدارس، والمتنزّهات، والمعارض، والأحياء المخصّصة للحياة الليلية، ومراكز الأعمال، ومراكز التسوّق، أماكن مناسبة لانتشار هذه العربات. أمّا الذين ينتهزون هذه الفرصة السهلة نسبيًّا لفتح ما يشبه المطعم ودخول مجال صناعة الطعام فهم من المبدعين والشيفات من أصدقاء البيئة، ومستثمرين مستقلّين، وحتّى بعض العاطلين عن العمل. فتكاليف إطلاق هذا المشروع منخفضة جدًّا مقارنةً بغيره من المشاريع التي تتطلّب الاستحصال على الامتياز (Franchise) وتكاليف الإيجار وغيرها. إنّ متوسّط التكاليف لإطلاق خدمة عربات الطعام المتنقّلة في منطقة الشرق الأوسط يُحدّد بحوالى 50.000 دولار أميركيّ ويشمل تكلفة شراء العربة، والاستحصال على رخصة قانونية، وتأمين التجهيزات اللازمة، ودفع إيجار الموقع، وتكاليف الموقف، وتكاليف التغليف وابتكار العلامة. إلى ذلك، يبدو أنّ خدمة العربات المتنقّلة مناسبة للمستهلكين الذين تتراوح قدرتهم الشرائية بين 4$ و8$ للحصول على وجبة صغيرة سريعة. أمّا الأصناف المطروحة فهي التاكوس (24%) والمأكولات الأثنية (21%) والسندويتشات (13%) والبرغر (11%) والبيتزا (8%). والزبائن الذين يفضّلون هذه الخدمة هم من المغامرين، والذين يدركون أهمية السعر والأشخاص الكثيرو الانشغال والعصريون. لقد عملت Lumen على التحقيق في هذه الخدمة الجديدة التي تتبع أسلوب "الطعام كتجربة"، وهي اليوم تقدّم لكم في هذا التقرير المفصّل بعض المعلومات المفيدة حول أصحاب الأعمال المهتمّين بهذا النوع الجديد من قنوات التوزيع أو حتّى الشركات الناشئة التي تتطلّب استثمارًا منطقيًّا وأفكارًا مبتكرة.

Date 
2016-04-26 00:00:00